صندوق التنمية الصناعية السعودي يعتمد إقراض 14 مشروعاً صناعياً

• صندوق التنمية الصناعية السعودي يعتمد إقراض 14 مشروعاً صناعياً بلغ إجمالي استثماراتها (1.1) مليار ريال وبلغ مجموع القروض
المعتمدة لها (587) مليون ريال.
• اعتماد تمويل إنشاء أول مشروع مركز تدريب صناعي في الصناعية الأولى بالدمام .
• 36% من القروض المعتمدة خلال النصف الأول من العام الجاري موجهه إلى مشاريع تنفذ في المناطق الأقل نمواً.
 
اعتمد مجلس إدارة صندوق التنمية الصناعية السعودي برئاسة معالي الدكتور/  عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي أربعة عشر قرضاً تبلغ قيمتها 587 مليون ريال وذلك للمساهمة في إقامة تسعة مشاريع صناعية جديدة وتوسعة  خمسة مشاريع صناعية قائمة بلغ إجمالي استثماراتها 1.138 مليون ريال.
 
جاء ذلك في التصريح الصحفي الذي أوضح فيه سعادة مدير عام الصندوق الأستاذ / علي بن عبدالله العايد أن قطاع الصناعات الاستهلاكية قد تصدر القطاعات الصناعية من حيث قيمة القروض، إذ بلغت قيمة القروض المعتمدة له 237 مليون ريال، يليه قطاع الصناعات الكيميائية بقيمة قروض قدرها 224 مليون ريال، فقطاع الصناعات الهندسية بقروض قيمتها 75 مليون ريـال، ثم قــطاع صناعــة المنتجـات الأخـرى بقـروض قيمتهـا 51 مليون ريال. وقد حصل قطاعا الصناعات الاستهلاكية والكيميائية على النصيب الأعلى من حيث عدد القروض المعتمدة لهما بواقع خمسة قروض لكل منهما، يليهما قطاعا الصناعات الهندسية والصناعات الأخرى بواقع  قرضين لكل قطاع.
 
كما أوضح الأستاذ العايد أن القروض المعتمدة لقطاع الصناعات الاستهلاكية والبالغة 237 مليون ريال قدمت للمساهمة في تمويل خمسة مشاريع صناعية، بلغ مجموع استثماراتها 435 مليون ريال. ومن بين القروض المعتمدة لهذا القطاع ثلاثة قروض للمساهمة في تمويل ثلاثة مشاريع صناعية جديدة، الأول في دومة الجندل لإنتاج مياه شرب معبأة في قوارير وعبوات بسعات مختلفة، ومصغرات بلاستيكية من ترفثيلات البولي إيثلين، والثاني في السعيرة بحائل لإنتاج أعلاف المواشي والدواجن، والثالث لتمويل مصنع بالدمام لإنتاج السجاد المنسوج، أما القرضين الأخرين فأحدهما لتوسعة مصنع في الخمرة جنوب جدة لإنتاج ورق الكرافت والورق المتعرج والمتعدد الطبقات والمقوى، والآخر لتوسعة مصنع في وادي الدواسر لإنتاج مياه شرب معبأة في كاسات وقوارير وعبوات بسعات مختلفة.
 
وقد اعتمد مجلس الإدارة خمسة قروض لمشاريع صناعية في قطاع الصناعات الكيميائية، بلغ مجموع استثماراتها 427 مليون ريال. ومن بين القروض المعتمدة لهذا القطاع ثلاثة قروض للمساهمة في تمويل ثلاثة مشاريع صناعية جديدة، الأول في مدينة ينبع الصناعية لتمويل مصنع لإنتاج الألياف الثابتة المستخدمة كمادة مدخلة لإنتاج الأقمشة الجيولوجية غير منسوجة وفرش السيارات وألعاب الأطفال، والثاني في خميس مشيط لتمويل مصنع لإنتاج الدهانات المائية والزيتية والصناعية، وقرض ثالث لتمويل مصنع في الخرج لإنتاج مصغرات من ترفثيلات البولي إيثلين (بريفورم)، وأغطية للعبوات المصنوعة من ترفثيلات البولي إيثلين عالي الكثافة ومنخفض الكثافة، وألواح من ترفثيلات البولي إيثلين، أما القرضان الآخران فأحدهما لتوسعة مصنع في جدة  لإنتاج عبوات وأغطية وأكواب وصحون وملاعق بلاستيكية، والآخر لتوسعة مصنع قائم في الدمام لإنتاج أغشية صناعية.
 
كما اعتمد المجلس قرضين لقطاع الصناعات الهندسية تبلغ قيمتهما 75 مليون ريال، للمساهمة في تمويل مشروعين صناعيين بلغت استثماراتهما حوالي 171 مليون ريال، أحدهما لتمويل مصنع جديد في الدمام لإنتاج قطاعات الألمنيوم (غير معالجة أو مطلية بالبودرة أو معالجة بالترسيب الكهربائي)، والآخر لتوسعة  مصنع في جدة لإنتاج أوعية ضغط متنوعة، ومبادلات حرارية.
 
ولفت الاستاذ/ علي العايد إلى أنه تنفيذاً لقرار مجلس إدارة الصندوق في دعم وتمويل مشاريع خدمات المساندة للقطاع الصناعي ومنها مراكز التدريب والمقامة داخل المدن الصناعية التابعة لهيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية (مدن) والحاصلة على تصريح عمل من الهيئة، فقد اعتمد المجلس تمويل أول مشروع لإنشاء مركز تدريب صناعي في المدينة الصناعية الأولى بالدمام يهدف إلى تقديم دورات تدريبية في مجال معدات وأجهزة المصانع ومعدات التدريب في المختبرات. كما اعتمد المجلس تمويل مشروع آخر في المدينة الصناعية بجدة لإنشاء سكن للعمال يتألف من 627 غرفة تتسع لعدد 2480 مستأجراً. وقد بلغت قيمة هاذين القرضين 51 مليون ريال وبلغ إجمالي استثماراتهما 105مليون ريال.
 
وأشار الأستاذ/ علي العايد إلى أن الإجراءات التي أقرها مجلس الوزراء الموقر والضوابط التي اعتمدها مجلس إدارة الصندوق برفع نسبة التمويل في المناطق والمدن الأقل نمواً بما لا يزيد عن 75% من تكلفة المشروع وتمديد فترة السداد لقروض الصندوق بما لا يزيد عن 20 سنة، قد آتت ثمارها، حيث أن 36% من عدد القروض المعتمدة موجهه إلى مشاريع ستنفذ في المناطق والمدن الأقل نمواً وهو ما سيساهم في دعم وتطوير هذه المناطق ويكفل التنمية المتوازنة والمستدامة في جميع مناطق المملكة.
 
واختتم الأستاذ/ علي العايد تصريحه بالتأكيد على مواصلة الصندوق لنهجه الثابت في دعم التنمية الصناعية بالمملكة من خلال تقديم القروض والاستشارات للمصانع المحلية وتهيئة المناخ الجاذب للاستثمارات الصناعية داخل المملكة وذلك بدعم متواصل من مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله.
 

اضف تعليق