انطلاق اولى أعمال مجلس إدارة الصندوق الصناعي بدورته الجديدة

اعتماد استراتيجية الصندوق برؤية جديدة تواكب رؤية 2030

انطلاق اولى أعمال مجلس إدارة الصندوق الصناعي بدورته الجديدة

 

عقد مجلس إدارة صندوق التنمية الصناعية السعودي اجتماعه برئاسة معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح ، واستهل اجتماعه بالترحيب بالسادة الأعضاء في اجتماعهم الأول في دورته الجديدة، مؤكدا على أهمية الدور المنوط بالصندوق الصناعي في المساهمة بتحقيق تطلعات واهداف خطط التنمية الصناعية في مختلف مناطق المملكة ومواكبة رؤية 2030.

وناقش المجلس خلال اجتماعه عدداً من القضايا والمحاور الهامة والمتعلقة بتطوير القطاع الصناعي. وأوضح مدير عام الصندوق الصناعي عبدالكريم النافع أن المجلس قد اعتمد في اجتماعه إقراض ثمانية مشاريع صناعية بقروض بلغت قيمتها حوالي (1.387) مليون ريال وذلك للمساهمة في إقامة ثمانية مشاريع صناعية بإجمالي استثمارات بلغت حوالي (5.145) مليون ريال ، إلى جانب اعتماد اللجنة الإدارية في الصندوق خلال الثلاثة أشهر الماضية تقديم (26) قرضاً صناعياً لعدد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة بقيمة قروض تجاوزت (304) مليون ريال وبإجمالي استثمارات تربو على (696) مليون ريال، وقد توزعت هذه المشاريع في عدد من مدن ومناطق المملكة (الرياض ، الخرج ، سدير ، جدة ، المدينة المنورة ، الدمام ، الجمش ، عنيزة، خميس مشيط ، ملهم ، جازان ، الأحساء ، البكيرية)، وبهذا يكون إجمالي عدد القروض المعتمدة من الصندوق خلال الثلاثة أشهر الماضية (34) قرضاً صناعياً بإجمالي قروض بلغت قيمتها (1.691) مليون ريال، وإجمالي استثمارات بلغت (5.841) مليون ريال.

كما اعتمد المجلس عددا من الاجراءات والاعمال الادارية المتعلقة بعمل الصندوق والتي من ضمنها اعتماد استراتيجية الصندوق برؤية جديدة تواكب رؤية 2030 وذلك في المساهمة في أن تكون المملكة العربية السعودية دولة صناعية متقدمة عبر تقديم حلول مالية واستشارية لدعم و تنويع الاقتصاد السعودي من خلال المساعدة في تشكيل القطاعات الصناعية، وتطوير المؤسسات التنافسية، ودعم المبادرات الاستراتيجية. وتهدف الاستراتيجية الجديدة الى التوسع في الخدمات وتقديم منتجات جديدة تلبي من خلالها تطلعات القطاع الصناعي وقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، الى جانب الاستفادة من افضل التقنيات الحديثة لتسهيل اجراءات العمل والاقراض والصرف والمتابعة.

 

اضف تعليق